المدونات والبودكاست

pattern@2x

دراسات عرقية نباتية لنباتات رأس الخيمة الأصلية

إمارة رأس الخيمة غنية بالمناظر الطبيعية وتظهر تنوعًا كبيرًا بشكل مذهل من أنواع النباتات المحلية على الرغم من الظروف القاحلة والحارة والفقيرة للمغذيات. في دراسة حديثة أجريت مع كلوي ماكلارين، حددت سبعة أنواع نباتية مميزة وأكثر من 300 نوع من النباتات المحلية. من بين هؤلاء، تم استخدام أكثر من نصفهم، ولا يزال استخدامهم في كثير من الحالات، في الحياة اليومية وكدواء تقليدي لعلاج عدد كبير من الأمراض. ومع ذلك، فإن الاستخدامات العرقية لهذه النباتات مهددة بالزوال بسبب تغير المناخ ، وتدمير الموائل ، وتغيير نمط الحياة.

علم النبات العرقي

علم النبات العرقي هو دراسة الناس وعلاقتهم بالنباتات فيما يتعلق باستخداماتها العملية والطبية. لا تزال العديد من الاستخدامات معروفة ويتم تنفيذها في دولة الإمارات العربية المتحدة، وغالبًا ما يتم دمجها مع التقنيات والعلاجات الحديثة. في دراسة مستمرة أطلقتها وكالة المناظر الطبيعية (دائرة الخدمات العامة، حكومة رأس الخيمة) ، قمت أنا وزملائي الباحثين بتوثيق جميع استخدامات النباتات المحلية المعروفة للحفاظ على التراث الوطني الذي قد يضيع. نحن نستخدم استبيانًا موحدًا لإجراء مقابلات مع القرويين المحليين وزعماء القبائل والنساء الطبيين وتجار الأدوية العشبية. تضمنت الدراسة مشاركين من جميع أنحاء الإمارة لمقارنة الاستخدامات النباتية جغرافياً (شمال، شرق، جنوب، غرب) وحسب الموائل (الجبال، الوديان، الصحراء، والساحل). بشكل عام، كان المشاركون صريحين للغاية وسعداء بالمشاركة في هذا الاستطلاع، حيث قدموا رؤى ومشاركة العديد من الحكايات والقصص. مع إظهار الأجيال الشابة اهتمامًا أقل، وانشغالهم بحياتهم المحمومة واعتمادهم بشكل أكبر على الطب والممارسات الحديثة، يشعر الجيل الأكبر سنًا أن معارفهم وتقاليدهم معرضة لخطر الزوال. مع استمرار الاتجاه نحو التحضر وتناقص الروابط بين الشباب وقراهم والطبيعة، كانت هذه الدراسة خطوة حيوية في الحفاظ على الاستخدامات العملية والطبية للنباتات المحلية لأسباب تاريخية واجتماعية وعلمية.

 

أمثلة

اعتماداً على القبائل المحلية وأجزاء الإمارات التي يعيشون فيها، تم العثور على أنواع نباتية مختلفة واستخدامها بعدة طرق مختلفة. تُجفف الأوراق أو الجذور أو البراعم أو الزهور أو الفاكهة، وتُطحن وتُسلق وتُطهى وتُهرس، وتحول إلى معاجين أو مقويات، وتؤكل أو تُشرب أو تُستنشق أو توضع على أجزاء الجسم المصابة.

يعتبر (تفاح سدوم) مثالاً ممتازًا للأنواع المحلية الموزعة في جميع أنحاء الإمارات. وهي شجيرة خضراء فاتحة طويلة بأوراق كبيرة ومغطاة بشعر مخملي. أزهارها بيضاء مع علامات حمراء داكنة ويزورها العديد من الملقحات. في حين أنها قد تكون مصدر إزعاج للبعض، حيث تنتشر بقوة وتسيطر على المناظر الطبيعية الصحراوية والسهول، إلا أن لها العديد من الاستخدامات التقليدية. يستخدم اللاتكس المحتوي في علاج الجروح والألم وقد تم تطبيقه تاريخيًا في علاج الأشخاص المصابين بالشلل. علاوة على ذلك، فإن الزوائد الطويلة والشبيهة بالشعر الحريري لبذور (تفاح سدوم) وهي خاصية تساعدها على الانتشار قبل الإنبات - تُستخدم لملء الوسائد أو غزلها في أقمشة ناعمة.

(المنغروف الرمادي) هو نوع من المستنقعات الساحلية يتكيف مع الظروف شديدة الملوحة. يحمي الخط الساحلي من التعرية والفيضانات وهو ملاذ للعديد من الأنواع البحرية والأسماك والسلاحف والطيور. في حين أن غابات المانغروف الإماراتية قد تبدو وفيرة، إلا أنها تعاني بشكل كبير بسبب البناء والتنمية والحاجة غير الملباة للحماية في كثير من الأحيان. فهي ليست مجرد أحواض كربونية حيوية، ولكنها لطالما كانت مصدرًا أساسيًا للحطب وكانت تُستخدم في إنتاج الفحم. تُعرف أشجار المانغروف أيضًا في جميع أنحاء العالم باستخداماتها الطبية، مثل منشط قابض أو مهدئ، وهناك المزيد من الأبحاث جارية.

Ochradenus arabicus (ليس اسمًا شائعًا) هو شجيرة صفراء زاهية مزهرة، بلا أوراق تقريبًا، شجيرة شوكية تنمو على الجبال والمنحدرات الصخرية على ارتفاعات عالية. تم جمع الثمار غير الناضجة ومضغها تقليديًا لتخفيف مشاكل الجهاز الهضمي، وتشير الدراسات المعملية إلى المزيد من المركبات الطبية النشطة.

 

المخاوف

تتعرض النباتات المحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة ومعارفها التقليدية للتهديد من مصادر متعددة. يؤدي تغير المناخ إلى تحولات في المجتمعات النباتية، مما يدفع الأنواع إلى حدود التوزيع في ظل ظروف غير مواتية. كما أن التغيرات في ظروف الموائل، واضطراب الموائل وتدميرها، وانخفاض حجم السكان، تعرض أيضًا بقاء الأنواع للخطر. تقلل هذه التهديدات من توافر مواد نباتية كافية وعالية الجودة للجمع والاستخدام. علاوة على ذلك، على الرغم من أنه لا يمثل مصدر قلق حاليًا، إلا أن الجمع غير المنضبط لكميات كبيرة من النباتات يمكن أن يعرض للخطر تجديد مجموعات النباتات ويؤدي إلى الانقراض على المدى الطويل.

تقليديا، يتم نقل المعرفة الإثنية النباتية شفهيًا من جيل إلى جيل. ومع ذلك، مع التحديث المستمر والتحضر، والتغيرات في أنماط الحياة، والتغيرات في البيئة الطبيعية، ستضيع النباتات الإماراتية والمعرفة التقليدية المرتبطة بها تدريجياً. من الأهمية بمكان أن يتم توثيق أسماء النباتات وتحضيرها واستخداماتها بدقة للحفاظ على هذا التراث والحفاظ عليه على قيد الحياة.

 



محتوى ذو صلة