آراء و وجهات نظر: الممارسات و السياسات

    guille-alvarez-IcI3FizU9Cw-unsplash

    من البدايات إلى النجاح المستدام: الدروس التي تعلمناها من السنوات العشرة الأولى

    برامج مؤسسة القاسمي

    د. ناتاشا ريدج، كترن مُلان

     

    طوال عام 2019 ، احتفلت المؤسسة بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيسها، وفي هذا المنشور، سنتكلم عن الرحلة التي قادتنا إلى هذا الإنجاز. وسنسلط الضوء على قصص نجاحنا وتحدثنا مع موظفينا وأعضاء المجتمع والشركاء، سنتحدث عن بعض النقاط المهمة التي اكتشفناها لأول مرة منذ تأسيس المؤسسة. لذلك، نقدم لكم 10 دروس أساسية تعلمناها عن تأسيس مؤسسة ناجحة على مدى طريقنا الناجح:

    1. ضع موظفيك أولاً

    في حين أن الرواتب من العوامل المهمة، نؤمن - وبدعم من مشاريعنا البحثية - أن الموظفين أكثر عرضة لاستمرار في وظائفهم، إذا قمنا بالاستثمار في تعلمهم وتقديم فرص التطوير المهني المنتظمة، وصولاً إلى برنامج بناء الفريق الذي يعقد خارج مكتب المؤسسة، وتوفير تغطية لتكاليف التأمين الصحي المميزة للجميع، نحاول دائماً المحافظة على التزام واضح برفاهية فريقنا وتطويره. ويشمل ذلك بذل جهودنا المكثفة للتواصل بشفافية ووضوح تام مع سياسات المؤسسة وإجراءاتها وأهدافها لتسهيل نجاح الموظف. عندما يشعر فريقك أنك تهتم، فإنهم في المقابل سيبذلون قصارى جهدهم للعمل بنجاح وتحقيق الأهداف.

    2. المشاركة والاستماع والتعلم مع من تعمل معهم

    إلى جانب موظفينا، يشكل مجتمع رأس الخيمة دائمًا أكبر مصدر للمؤسسة. إنه مصدر للإلهام والأفكار والمعرفة المحلية. بالرغم من أنه ليس من السهل دائمًا القيام بذلك، فقد وضعنا الأولوية في تكريس الوقت الكافي للاستماع والتعلم من الأشخاص الذين نعمل معهم والمشاركة في جهودنا - المعلمين والطلبة والفنانين والحكومة المحلية والأكاديميين والشركاء. يعزز هذا من أهمية عملنا وتأثيره المحتمل مع بناء شبكة قوية من الأفراد والمؤسسات، الذين أصبحوا أكبر حلفاء ومؤيدين لنا.

    3. التوظيف حسب رسالة المؤسسة

    يعتبر اختيار الموظفين أمر في غاية الأهمية. مثل العديد من بدايات المؤسسات الجديدة، تعلمنا من خلال تجربتنا أن قرارات التوظيف هي فن أكثر من أن تكون علم. قد لا يكون المرشح للوظيفة المدونة بياناته على الورق هو الأنسب للعمل مع الفريق أو المؤسسة. لقد وجدنا أن أداء الموظفين والاحتفاظ بهم هو الأعلى بين أولئك الذين تتوافق قيمه الشخصية مع قيم المؤسسة ورسالتها. والموقف هو الجدير بالتعبير عن كل شيء، حيث تتوفر بعض الصفات الرائعة في الأفراد وهي ببساطة أمور غير قابلة للتدريب، وفي نهاية المطاف، نفضل أن تبقى المناصب شاغرة بدلاً من توظيف الشخص الغير مناسب.

    4. البدء بكلمة نعم......

    في الأيام الأولى، كنا نقول نعم لكل شيء - حتى عندما كان من المفترض علينا أن نقول لا. ومع ذلك، فإن قول كلمة نعم تفتح الأبواب أمام علاقات وأفكار جديدة أصبحت الآن أساسية لعملنا. قد نتسبب في إضاعة فرصًا مهمة، لو اتخذنا قرارنا ببساطة أننا لا نملك الوقت الكافي أو الموارد أو الطاقة لمتابعة الإمكانات التي قدمت نفسها لنا.

    5. .... الإدراك عندما يحين الوقت لوضع الحدود.

    بما أن المؤسسة في نمو دائم في رسالتها، أصبح تركيز عملنا أكثر وضوحًا.كان هدفنا دائمًا تقديم الدعم وتطوير القدرات حيثما تتواجد الثغرات، وليس لتكرار أو تحدي رسالة المؤسسات الأخرى.نظرًا لأننا اكتسبنا انطباع عن المكانة الفريدة والقيّمة للمؤسسة، فقد وصلنا بذلك إلى مرحلة بدأنا فيها بوضع الحدود. لم نتمكن من (ويجب ألا نحاول) أن نتواجد في كل شيء.لقد أدركنا أنه لا يجب أن نقول دائمًا نعم،في بعض الأحيان، يكون أفضل مسار للعمل هو إدارة التوقعات وتسهيل التواصل مع المؤسسات والموارد الأخرى.

    6. كن كريماً

    تبادل. تبادل المعرفة، وتبادل الوقت، وتبادل التواصل. نحن ننجز أكثر من ذلك بكثير عندما نعمل معًا وندعم الآخرين الذين يسعون أيضًا لتطوير مجتمعاتهم. كمؤسسة، نحن ملتزمون بالشفافية وبناء قدرات الأفراد والمؤسسات. إن إصداراتنا البحثية المتاحة الوصول، والرغبة في التحدث بصدق عن تجاربنا، وقضاء بعض الوقت لتقديم المفاهيم عبر شبكتنا هي بعض الأمثلة التي تعبر عن سعينا لتجسيد الكرم والسخاء. ولقد ساعد هذا النهج في بناء رؤية المؤسسة وسمعتها بطرق هادفة ومميزة.

    7. النظر في المخاطر التي تبتكر الفرص

    لا يمكنك الابتكار دون المخاطرة. إن التغلب على الحكمة التقليدية، أو تجريب الأفكار الجديدة، أو مجرد اتخاذ قرار للقيام بالأعمال بشكل مختلف يعزز من النمو والإبداع. لقد ساعدنا الاستماع إلى مجتمعنا وإجراء المشاريع البحثية لإعلامنا في اتخاذ القرارات في إيجاد مكانتنا المناسبة والبقاء على صلة في عالم دائم التطور.

    8. الفضول

    الفضول والانفتاح على التعلم يلهم الأفكار والروابط الجديدة. في كثير من الأحيان، لا نعرف ما لا نعرفه، ولكن القراءة ذات واسعة النطاق، والتحدث إلى أشخاص مختلفين ، واستكشاف مجتمعنا يساعدنا على اكتساب مفاهيم جديدة لتحقيق عملنا. إن التعلم مدى الحياة لا ينطبق فقط على الأفراد، وينطبق أيضاً على المؤسسات.

    9. خذ نظرة عميقة

    هناك فرق بين النهج التفاعلية والاستجابة لإدارة التغيير والغير المتوقعة. في حين أن ردة الفعل في كثير من الأحيان، تسمح لك بمعالجة القضايا العاجلة - وفي بعض الأحيان هو الخيار الوحيد المتاح - قد لا يؤهلك للنجاح في المستقبل. لقد سعينا إلى أن نكون مستجيبين، وعوضاً عن ذلك، سألنا أنفسنا ما المهم حقًا من أجل إعادة صياغة المواقف الصعبة والنظر في العواقب المحتملة على المدى الطويل. وقد ساعدنا ذلك في المحفاظة على قدرتنا في التكيف، والاستعداد لأمور خارجة عن إرادتنا، والحفاظ على ثقة أصحاب المصلحة والشركاء حتى في الأوقات الصعبة.

    10. تخصيص وقت للاحتفال والإشادة برحلة المؤسسة

    نحن مؤسسة ذات توجه عملي، ويمكن أن يكون من السهل علينا الانتقال من مشروع إلى آخر عندما تكون الأمور نشطة. ومع ذلك، وجدنا أنه من المهم توفير وقت للاحتفال والإشادة بالنجاح. و يساعد ذلك الموظفين وأصحاب المصلحة على المشاركة في الإنجازات مع تعميق التزام الجميع بالأهداف المشتركة. لقد كان احتفالنا بالذكرى السنوية العاشرة صورة لإحدى قصص النجاح القوية الخاصة بالمؤسسة، حيث سيدعمنا ذلك بطاقة متجددة لإحداث تأثير إيجابي على المجتمع في رأس الخيمة والإمارات العربية المتحدة ، يومياً خلال السنوات العشر المقبلة.

     

    د. ناتاشا ريدج هي المدير التنفيذي لمؤسسة القاسمي على مدار السنوات العشر الماضية، وكِترن مُلان هي مدير الفنون والاتصال الجماهيري.